أسباب الولادة القيصرية ومخاطرها

في بعض الحالات، يمكن أن تكون الولادة القيصرية الطريقة الواحدة لإنقاد الأم والجنين، لكنها لا تخلو من مخاطر، شأنها شأن أي عملية جراحية. لذلك يجب أن يأخذ قرار الولادة بالقيصرية بعين الاعتبار الفوائد والمخاطر المرتبطة بها. فمتى نقوم بالعملية القيصرية؟ كيف تتم العملية القيصرية؟ ماهي العواقب المحتملة للولادة القيصرية على الأم؟ ماهي العواقب المحتملة للولادة القيصرية على الجنين؟ وكيف تتعافين بعد الولادة القيصرية؟

ما هي أسباب الولادة القيصرية؟

عادة ما يتم اتخاذ قرار إجراء العملية القيصرية بناءًا على حالة الجنين والأم. في بعض الحالات، وقد يقرر الطبيب تحديد موعد لعملية قيصرية حتى قبل بدء المخاض لحماية صحة الجنين أو الأم. في حالات أخرى، يتم اتخاذ قرار إجراء العملية القيصرية أثناء المخاض. ثم تكون عملية قيصرية طارئة أو شبه عاجلة، حسب الحالة.

الولادة القيصرية

  • كون الطفل في وضع غير طبيعي:
    في بعض الأحيان ، لا تكون الوضعية التي يتخذها الطفل مناسبة للولادة الطبيعية. في الأسبوع السادس والثلاثين أو السابع والثلاثين من الحمل، قد يحاول الطبيب إجراء عملية قلب للجنين لتوجيه رأسه إلى الأسفل إذا تبين له أن رأس الجنين ليست في وضعية تسمح بولادة طبيعية. ومع ذلك، فيمكن لهذه المحاولة ألا تنجح أو لا يمكن إجراؤها لأسباب طبية معينة. في هذه الحالة، يمكن للطبيب أن يخطط لعملية قيصرية.
  • الحمل في سن متأخر.
  • حجم الجنين:
    تعتبر العملية القيصرية ضرورية إذا شعر طبيب الولادة أن الجنين كبير جدًا بالنسبة لقطر حوض الأم، ويمكن أن تشكل الولادة الطبيعية خطراً.
  • نمو الطفل
    إذا كان الطفل يعاني من التقزم الشديد، فقد يكون من الضروري، في بعض الأحيان، إجراء عملية قيصرية من أجل ولادة الطفل قبل الموعد المتوقع.
  • عدم فتح عنق الرحم أو عدم تقدم المخاض.
  • عدم حصول الجنين على أكسجين كاف

 

ماذا تفعلين قبل الولادة القيصرية؟

  • خذي حماما بصابون معقم قبل الخضوع إلى العملية.
  • نامي جيدا.
  • تجنبي أكل أي شيء قبل ست ساعات من العملية.
  • اخلعي كل مجوهراتك وحليك.
  • احلقي المنطقة فوق العانة قبل العملية لتقليل خطر الإصابة بالتهابات في مكان الجرح.

كيف تتم العملية القيصرية؟

من أجل تمر العملية القيصرية في ظروفٍ آمنة، يمكن اتخاذ الخطوات التالية:

الولادة القيصرية

  • سيتم وضع المحلول (سيروم) حتى تتمكني من أخذ الدواء قبل العملية وأثناءها وبعدها. في معظم المستشفيات، قد يتم إعطاؤك أيضًا مضادًا حيويًا قبل العملية للوقاية من العدوى.
  • عادة ما يتم إجراء عملية الولادة القيصرية تحت التخدير الموضعي أو العام. سيشرح لك طبيب التخدير كل خطوة وستكون الممرضة قريبة منك لتوجيهك ودعمك. في حالة إجراء عملية قيصرية طارئة، يمكن لفريق الرعاية الصحية اتخاذ قرار إجراء التخدير العام.
  • بعد التخدير، سيقوم الطبيب بعمل شق فوق خط شعر العانة، عادة ما يكون أفقياً عبر الحوض.
  • بعد إجراء الشق الجراحي في بطنك وكشف الرحم، سيقوم الطبيب بإجراء شق في الرحم ليتمكن من إخراج الجنين.

ماذا تفعلين بعد الولادة القيصرية؟

  • لا يمكنك النهوض لأول مرة خلال 6 إلى 7 ساعات بعد العملية، لكن هذا التوقيت سيعتمد على نوع التخدير، والدواء المستخدم، والجرعات، ومدى سرعة تخلص جسمك من التخدير.
  • تمشي في بيتك ذهابا وإيابا.
  • حاولي عدم العطس بقوة أو الضحك، لأن ذلك قد يسبب لك آلاما في منطقة الجرح.
  • استخدمي فوط صحية، إذ أنه من الممكن أن تعاني من نزيف مهبلي.
  • قد تجدين صعوبة في النهوض أو الحركة في الأيام الأولى، لذا فاطلبي من محيطك المساعدة.
  • ارتاحي قدر الإمكان، وضعي كل ما ستحتاجينه بالقرب منك.
  • قد تشعرين بألم شديد في منطقة البطن بعد العملية، لكن لا تقلقي بهذا الشأن، فسيخف الألم بمجرد تناولك للمسكنات التي سيصفها لك الطبيب.

أشياء تجنبيها بعد الولادة القيصرية؟

  • عدم حمل أو جر الأشياء الثقيلة.
  • عدم صعود السلم أو الدرج.
  • عدم ممارسة الرياضة.

العواقب المحتملة للولادة القيصرية على الأم:

عموماً، تتم العمليات القيصرية بشكل جيد. ومع ذلك، فمثل جميع العمليات الجراحية، يمكن أن يكون للعملية القيصرية مضاعفات.

  • الشعور بالألم بعد العملية القيصرية، وأيضًا عند العودة إلى المنزل.
  • يزداد خطر الإصابة بعدوى في الجرح والرحم. يتم وصف المضادات الحيوية لمنع العدوى أو القضاء عليها.
  • يزداد خطر حدوث نزيف ومشاكل تخثر الدم.
  • عادة ما يكون فقدان الدم بعد الولادة القيصرية أكبر منه بعد الولادة الطبيعية، مما قد يؤدي إلى نقص في الحديد في الجسم.

العواقب المحتملة للولادة القيصرية على الجنين:

هناك القليل من العواقب المرتبطة بالولادة القيصرية على الطفل. ومع ذلك، يمكن أن تؤدي العملية القيصرية في بعض الأحيان إلى ضيق خفيف في التنفس وعابر في العادة. لأنه قد تحتوي رئتا الطفل على إفرازات أكثر بقليل مقارنةً مع طفل ولد ولادة طبيعية.

كيف تتعافين بعد الولادة القيصرية؟

قد يستغرق التعافي وقتًا أطول بعد الولادة القيصرية. فمن المحتمل أن تشعري بعدها بألم شديد في الأيام القليلة الأولى، وقد يستغرق الأمر بضعة أسابيع. لذلك قد تحتاجين إلى مسكنات للألم لمدة أسبوع إلى أسبوعين. لا تترددي في تناول الأدوية الموصوفة لك بشكل منتظم.

كما أنك يجب أن تتخد بعد الإحتياطات اللازمة بعد العملية القيصرية:

  • تجنبي صعود ونزول السلالم (الدروج).
  • أخذ دوش في المنزل وتجنبي الحمام،
  • لا تقودي السيارة لمدة 4 أسابيع،
  • تجنبي الأنشطة مثل ركوب الدراجات والركض… لمدة 6 أسابيع الأولى. في حين، نقترح عليك المشي 4 مرات في اليوم ابتداءً من اليوم الثاني، وقضاء 8 ساعات أو أكثر خارج السرير،
  • لا ترفعي أشياء أثقل من وزن طفلك لمدة 6 أسابيع.

لطرح اسئلتكم، المرجو ترك تعليق على منشور المقال على صفحتنا على فيسبوك.

2 thoughts on “أسباب الولادة القيصرية ومخاطرها

Comments are closed.