الإمساك عند الرضع والأطفال: الأعراض والعلاجات الممكنة

تختلف علامات وأسباب الإمساك باختلاف أعمار الأطفال. في معظم الحالات، يكفي أن يشرب الطفل أكثر ويأكل بشكل أفضل حتى يعود كل شيء إلى طبيعته. فلا يجب أن يصبح الخوف من الإمساك يؤرق الوالدين.

مع ذلك، يجب معرفة أعراض الإمساك عند الرضع والأطفال، وطرق معالجته، ومتى يجب استشارة الطبيب بشكل استعجالي. في هذا المقال، سنتحدث عن الإمساك، أعراض الإمساك، المضاعفات المحتملة للإمساك عند الأطفال والعلاجات الممكنة…

ما هو الإمساك عند الأطفال؟

الإمساك عموماً، هو تأخر أو صعوبة في إفراغ البراز، أي بوثيرة أقل من 3 مرات في الأسبوع. ويكون البراز صلباً أو شبه صلب.

عندما يكون إطعام الطفل يعتمد على الرضاعة فقط، فنادرًا ما يتم إخراج البراز (يتم هضم كل شيء)، أحيانًا مرة واحدة في الأسبوع أو أقل. فلا داعي للقلق إذا كان طفلك يخرج البراز بشكل عادي وبدون مجهود أو ألم.

عندما يتم إدخال الخضر والفواكه واللحوم في نظام الطفل الغذائي (التنويع الغذائي إبتداءً من الشهر السادس)، تكون أعراض الإمساك هي البراز الصلب (الذي يشبه الكرات) ويقوم الطفل بمجهود حينها للتخلص منه ويحس بألم خلال العملية، هذا الألم يجعله يمتنع عن القيام بإخراج البراز، الأمر الذي يزيد من سوء حالة الإمساك. .

عند الأطفال الصغار، غالبًا ما يكون الإمساك مرتبطًا بالغذاء. يمكن أن يحدث الإمساك أيضًا عندما يشرب الطفل الماء بكميات قليلة لا تكفي. يمكن أن يكون للإمساك أيضًا أسباب أخرى سنتحدث عنها لاحقاً في مقال قادم.

ماهي أسباب الإمساك؟

  • تغيير في النظام الغذائي للرضع (تغيير حليب الأطفال، التنويع الغذائي،…)؛
  • خلل في النظام الغذائي: عدم وجود كمية كافية من الماء والألياف، وتناول الكثير من الكالسيوم ؛
  • أخطاء في تحضير الرضاعة.
  • قلة النشاط البدني تساهم في الإمساك. وهو أكثر شيوعًا عند الأطفال الذين يفضلون الشاشات والهواتف الذكية على المزيد من الألعاب البدنية.

ماهي العلاجات الممكنة للإمساك؟

التغذية الجيدة

يجب أن يسمح النظام الغذائي لطفلك من عبور للأكل في الأمعاء بشكل جيد.
للأطفال الذين لا يرضعون طبيعياً (أي يشربون الحليب الإصطناعي): اتبعي تعليمات تحضير الحليب ولا تضيفي المزيد من مسحوق الحليب؛

أثناء التنويع الغذائي (بعد 6 أشهر)، يمكنك إدخال الفواكه والخضروات في النظام الغذائي لطفلك. فهي غنية بالألياف وتحسن عبور الأكل في الأمعاء. ولكن، من الأفضل أن تستشيري أخصائي تغذية أو طبيب الأطفال، للحصول على النظام الغذائي المناسب لطفلك؛

العلاجات الدوائية: لا ندعوك هنا إلى التداوي بدون أن تستشيري الطبيب، لكن نود فقط أن تكوني على علم بالأدوية التي ممكن أن يصفها الطبيب لطفلك في حالة الإمساك.

  • عقاقير خفيفة لترطيب وتليين البراز؛
  • مراهم (مثل زيت البارافين) لتسهيل مرور البراز من المخرج، وخاصة في حالة حدوث تشققات (خروج دم مع البراز)؛
  • تحاميل (قويلبات) لإثارة التغوط في بداية العلاج، لكن يجب أن يظل استعمالها قليلاً. فقد يمنع استعمالها باستمرار اكتساب الطفل ردود الفعل اللازمة للتغوط التلقائي؛

متى تصبح استشارة الطبيب ضروريةً جداً؟

استشيري الطبيب بالضرورة إذا:

  • استمر الإمساك لعدة أيام ؛
  • كان الطفل يبكي أثناء التغوط.
  • كان الطفل يعاني من الحمى والغثيان وفقدان الشهية.
  • كان الطفل يحس بالألم عند التبول (قد يكون الإمساك قد تسبب في التهاب المسالك البولية)؛
  • كان يوجد دم في البراز أو تشكين في وجوده؛

لطرح اسئلتكم، المرجو ترك تعليق على منشور المقال على صفحتنا على فيسبوك.

One thought on “الإمساك عند الرضع والأطفال: الأعراض والعلاجات الممكنة

Comments are closed.