fbpx

التهابات الأذن عند الأطفال: الاعراض، الأسباب وسبل العلاج

تعتبر التهابات أو آلام الأذن من بين أكثر الأمراض شيوعا لدى الأطفال، ذلك لأنهم أكثر عرضة للإصابة به من البالغين. ويعد من بين أكثر الأمراض إزعاجا بالنسبة للطفل نتيجة الآلام التي يتسبب له بها. فما هي أعراضه وأسبابه، وما هي طرق العلاج؟ هذا ما سنتطرق إليه في هذا المقال:

الأعراض

العلامات التي يجب مراقبتها في الطفل:

  • آلام حادة ومستمرة في إحدى الأذنين أو كلتيهما.
  • الطفل يشير إلى أذنيه أو يشدها.
  • معاناة الطفل من مشاكل في السمع أو الاستجابة للأصوات.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • مشاكل في النوم والاستلقاء.
  • خروج سوائل من الأذن على شاكلة إفرازات أو صديد او قيح سميك أصفر أو دموي.
  • بكاء وصراخ مستمر أكثر من المعتاد.
  • الإسهال والقيء.
  • قلة الرضاعة أو فقدان الشهية.
  • فقدان التوازن.
  • الشعور بالدوار بسبب الضغط وتراكم السوائل.
  • وجود رائحة كريهة تنبعث من أذن الطفل

الأسباب

تتعدد أسباب التهابات الاذن لكن هذه أبرز الأسباب:

  • العدوى البكتيرية أو الفيروسية، إذ قد تنتقل بعض الفيروسات لأذن الطفل، خاصة عند إصابته بنزلات البرد أو التهابات الأنف أو الحلق أو اللوزتين.
  • تجمع السوائل داخل أذن الطفل.
  • جرح أو انسداد الأذن بالشمع أو بأية أشياء أخرى كالأعواد القطنية مثلا.
  • التهاب قناة الأذن الخارجية أو الطبلة نتيجة دخول ماء ملوث أو ماء به صابون لأذن الطفل.
  • اتخاذ الطفل وضعية خاطئة أثناء الرضاعة.
  • ظهور أسنان جديدة.

سبل العلاج:

عادة ما تتلاشى أوجاع الأذن خلال ساعات قليلة، لهذا يقترح أغلب الأطباء مراقبة الرضيع لمدة 48 ساعة قبل بدء العلاج، خلال هذه الفترة ومن أجل تسكين آلام الاذن يمكنك القيام بالتالي:

  • ضعي طفلك ليرتاح في وضع مائل بدلا من وضعية الاستلقاء.
  • استعملي مسكنات الألم الخاصة بالأطفال الذين تزيد أعمارهم عن ستة أشهر (إذا كان سن طفلك يفوق ستة أشهر)، والتي تساعد في التخفيف من آلام أذنه والحد من الأعراض الأخرى.
  • وضع كمادات دافئة على أذن الطفل، وما حولها للتخفيف من الألم.
  • إعطاء الطفل الكثير من السوائل.
  • احرصي على ارضاع طفلك طبيعيا لدور حليب الأم في رفع كفاءة جهازه المناعي.