fbpx

التهابات الحفاظات عند الأطفال (الطياب)..أسبابها وطرق علاجها

تعاني أمهات الأطفال حديثي الولادة، خاصة أمهات الرضع الذين لا يتجاوز عمرهم سنة واحدة، من التهابات حفاضات أطفالهن، الذي قد ينتج عنه تهيج مزعج بالنسبة للرضع. في هذا المقال، موقع أنا حاملة يقدم لك أبرز الأسباب وأعراض الالتهابات وكيفية علاجها: 

الأسباب:

  • عدم تغيير الحفاظات بانتظام وتركها لمدة طويلة.
  • حفاضة من نوع لا تتحمله بشرة الطفل.
  • استخدام حفاظات بلاستيكية.
  • تغيير نوع الحفاظات.
  • عدم استخدام كريمات واقية عند تغيير الحفاضة.
  • استخدام صابون ومنظفات غير خاصة بالأطفال.
  • استعمال مناديل مبللة ومعطرة في تنظيف المناطق الحساسة.
  • استعمال اسفنجة خشنة أثناء تنظيف المناطق الحساسة.

الأعراض:

  • بكاء الطفل عند لمسك مؤخرته أو محاولة غسلها.
  • ظهور احمرار أو طفح جلدي في منطقة الفخذين والمؤخرة.
  • انزعاج الطفل وبكاءه أثناء تغيير الحفاظة.
  • ظهور بثور في المناطق الحساسة.

العلاج:

  • استخدمي مراهم مضادة للفطريات لوقاية طفلك من الالتهابات والتسلخات في كل مرة تغيرين فيها حفاظته.
  • تجنبي استعمال حفاظات ضيقة.
  • غسل منطقة حفاظة طفلك بالماء الدافئ في كل مرة تغيرينها وجففي المنطقة جيدا.
  • تفادي فرك جلد طفلك بقوة واستعملي اسفنجة رطبة أو اغسلي المنطقة بلطف بيديك بعد غسلهما جيدا.
  • حافظي على مناطق طفلك الحساسة جافة.

وإذا استمر التهاب طفلك لأكثر من أربعة أيام، فسيكون من الضروري زيارة الطبيب، ويفضل عدم استعمال أي مرهم قبل استشارته.