الحمل: ما لا يعرفه البعض عن المشيمة.

تجمع المشيمة بين تغذية الجنين، والمساعدة على التنفس، ولعب دور حاجز وفلتر ضد إنتقال العدوى إلى الجنين.

خلال فترة الحمل، تمكن المشيمة من التبادل بين الأم والجنين. ومن هنا ، وبفضل الحبل الصري، يستفد الجنين من العناصر الغذائية والأكسجين الذي يحملها دم الأم.

المشيمة تغذي الجنين

إن أول دور للمشيمة هو توفير الغذاء للجنين طول فترة الحمل. إن هذا الجسم المليء بالدم وبشبكةٍ من الشرايين والأوردة، المرتبط بالرحم، والمتصل بالجنين بواسطة الحبل الصري،هو مكان كل التبادلات بين الأم وجنينها. من الأسبوع الثامن، توفر المشيمة الماء والسكريات والأحماض الأمينية والمعادن والفيتامينات… كما تستقبل الفضلات من الجنين وتطلقها في دم الأم. إنها بمثابة كلية للجنين، وبمثابة رئتيه لأنها توفر له الأكسجين وتخلصه من ثاني أكسيد الكربون.

المشيمة تفرز الهرمونات

تنتج المشيمة هرمون الحمل, كما تفرز كذلك هرمون البروجسترون وهرمون الاستروجين، هرمون النمو ، وهرمون لاكتوجين المشيمي (محفز الالبان البشري المشيمي) …

تحمي المشيمة من بعض الأمراض

تعمل المشيمة كحاجز أمام مرور الفيروسات والعوامل المعدية من الأم إلى جنينها. في حين لاتستطيع منع بعد الأمراض من الوصول إلى الجنين. وتسمح بمرور مكونات السجائر والكحول!

لطرح اسئلتكم، المرجو ترك تعليق على منشور المقال على صفحتنا على فيسبوك.