fbpx

ما هي التغيرات التي تطرأ على الرحم والمهبل بعد الولادة؟

بعد الولادة تطرأ العديد من التغيرات على جسمك، ومن بين الأعضاء التي تحدث فيها تغيرات هي الرحم والمهبل، إذ يبدأ رحمك بالعودة إلى شكله وحجمه بشكل تدريجي. وهذه هي التغيرات التي تحدث بشكل تدريجي:

الرحم

  • بعد الولادة يحدث انكماش في الرحم، بفعل التقلصات والانقباضات التي تحدث خلال الولادة.
  • يتضاعف حجم الرحم خلال الحمل، لكن بعد أسبوع تقريبا من الولادة يتقلص حجمه، ويعود إلى مكانه الطبيعي.

المهبل

  • يحدث تورم وانتفاخ في المهبل بفعل الولادة، لكن الأمر لا يستدعي القلق، فسيبدأ التورم والإنتفاخ بالاختفاء تدريجيا.
  • قد تلاحظين بأن جلد المهبل أصبح أزرق، نتيجة التمدد الذي يحصل للجلد، لا تقلقي فسيبدأ لونه بالعودة إلى طبيعته تدريجيا.
  • قد تشعرين بجفاف في المهبل نتيجة انخفاض هرمون الأستروجين، وقد تتسبب الرضاعة الطبيعية أيضا في انخفاض هرمون الأستروجين، مما يتسبب في الجفاف المهبلي.
  • يحدث اتساع في المهبل بفعل الولادة الطبيعية، وذلك نتيجة تمدد العضلات المحيطة بالمهبل، وهو ما يدفع بعض الأمهات إلى اللجوء لعملية قيصرية. وقد لا يكون هذا الحل هو الأمثل نظرا لفوائد الولادة الطبيعية، لذا اطلبي مساعدة طبيبك من أجل مساعدتك على عودة المهبل إلى حجمه الطبيعي من خلال اقتراحه لبعض الحلول أو المستحضرات.
  • قد تتعرض منطقة المهبل لبعض الالتهابات بسبب الغرز، لكن قد تساعدك الأدوية التي قد يصفها لك الطبيب في التخفيف من حدة الآلام.