fbpx

النزيف المهبلي أثناء الحمل

يعتبر النزيف المهبلي من بين الأمور الشائعة خلال الحمل، خاصة خلال الفترة الأولى منه حينما ينغرس الجنين في جدار الرحم، وعند حدوث هذا الأمر ينصح بمراجعة الطبيب من أجل الإطمئنان بأن كل شيء يسير على ما يرام. في هذا المقال نذكر بعض الأسباب التي من المحتمل أن تتسبب في نزيف مهبلي خلال الحمل، كما نقدم لك بعض الارشادات لتلافي النزيف.

الأسباب

  • الإجهاد البدني أو النفسي.
  • حمل أشياء ثقيلة.
  • العلاقة الحميمة.
  • حدوث تغيرات في عنق الرحم.
  • قصور عنق الرحم.
  • وجود قرحة أو التهاب في عنق الرحم.
  • انغراس البويضة الملقحة في الرحم.
  • الحمل خارج الرحم.
  • انسلاخ بقايا بطانة الرحم.
  • كون المشيمة في وضع غير طبيعي.

إرشادات

  • فور ملاحظتك للنزيف ارتدي فوطة صحية حتى يتسنى لك تحديد كميته ولونه.
  • إجراء الفحوصات اللازمة من أجل الاطمئنان على سلامتك وسلامة جنينك.
  • الإمتناع عن العلاقة الحميمة إلى حين توقف النزيف.
  • الراحة التامة.

وهناك بعض الأعراض التي تدل في أغلب الأحيان على وجود مشكلة تستوجب الذهاب للطبيب:

  • نزيف حاد.
  • آلم شديد و تقلصات أسفل البطن.
  • إفرازات مهبلية تحتوي على أنسجة.
  • دوخة و إغماء.
  • حمى و رعشة.

بالرغم من كون نزيف الحمل خلال الشهور الأولى أمر شائع وقد لا تكون له أي خطورة، إلا أن مراجعة الطبيب وإخباره بحدوث النزيف خلال 24 ساعة من ملاحظتك لذلك يظل أمرا ضروريا لاكتشاف سبب النزيف ومدى تأثيره على الحمل.