ماهو تأثير السكاتة ومص الأصبع على أسنان طفلك؟

اللهاية أو السكاتة ومص الأصبع من الأشياء العادية خلال السنوات الأولى لطفلك. ومع ذلك، يمكن أن يكون لهما تأثير سلبي على أسنانه المستقبلية. في هذا المقال، سنسلط الضوء على عواقب السكاتة ومص الأصبع.

مص الأصبع
مص الأصبع

لماذا يمص الطفل إبهامه ولماذا يحتاج إلى السكاتة ؟

هذا الفعل يشبه الرضاعة الطبيعية، وعندما تكون الأم غير قادرة أو غير راغبة في الإرضاع، سيتم استخدام السكاتة (اللهاية) أو الإبهام كبديل، كما أن المصّ يمنح الأطفال شعورًا بالرفاهية.

لكن وكقاعدة عامة، يوصى بأن يشجع الوالدان الطفل على إيقاف الإبهام والسكاتة بين سن 3 و 4 سنوات.

ما هو تأثير مص الإبهام و السكاتة على الأسنان؟

إذا استمر طفلك في مص إبهامه أو استخدام اللهاية بعد بلوغه سن الرابعة، فمن الأفضل تحفظه على التوقف عن هذه العادة، لأنه من المحتمل أن يكون لها بالفعل عواقب سلبية طويلة المدى على صحة الفم.

سوف تتأثر أسنان الطفل بشكل خطير بسبب استمرار مص الإبهام واللهاية، حيث يمكن أن يصير الإطباق بين الأسنان سيئاً. على سبيل المثال ،يمكن أن تصير الأسنان العلوية أكثر تقدمًا من الأسنان السفلية. مما سيجعل من الصعب على الطفل مضغ الطعام. علاوةً على إمكانية ظهور عدم التناسق في التسنين، أو ترادف في الأسنان. كل هذه التشوهات يمكن أن يكون لها عواقب نفسية على الطفل.

سنحاول في مقال لاحق التحدث عن كيفية مساعدة طفلك على التخلص من هذه العادات.

لطرح اسئلتكم، المرجو ترك تعليق على منشور المقال على صفحتنا على فيسبوك.