fbpx

تسمم الحمل: الخطورة، الأسباب والعلاج

ينتج تسمم الحمل عن ارتفاع ضغط الدم وزيادة البروتين في البول، ومن الممكن أن يحدث انطلاقا من الأسبوع الـ 20 من الحمل، وقد يؤدي لمضاعفات خطيرة للأم والجنين إذا لم تتم معالجته، كما قد ينتج عنه في بعض الأحيان ولادة مبكرة، في هذا المقال نقدم إليك أبرز المعلومات عن تسمم الحمل.

ما هي خطورة تسمم الحمل:

  • يمكن أن يؤدي تسمم الحمل إلى التقليل من تدفق الدم إلى المشيمة، والأعضاء داخل الرحم، وبالتالي يقلل هذا من الأوكسجين والمواد المغذية التى يتلقاها الجنين، والتي قد تبطئ نموه.
  • في بعض الحالات النادرة من تسمم الحمل، قد يؤدي إلى ولادة مبكرة.
  • قد يسبب تسمم الحمل انفصال المشيمة عن الرحم في وقت مبكر جداً (انقطاع المشيمة)، وهو ما يؤدي لحدوث نزيف عند الأم وتمنع الطفل من الحصول على ما يكفي من الأوكسجين.

أسباب حدوث تسمم الحمل:

تعد الأسباب الرئيسية لحدوث تسمم الحمل غير معروفة، وإن كان الأرجح أنه ينتج عن اختلاف في طريقة تطور المشيمة التي تؤدي إلى تلفها، وتطلق موادا كيميائية في مجرى الدم عند الأم من شأنها أن تسبب:

  • ارتفاع ضغط الدم .
  • التأثير على وظائف الكلى، ما يسبب عبور البروتين الى البول .

عوامل تسبب تسمم الحمل

  • وقوع تسمم حمل من قبل.
  • إصابة المرأة بمرض السكري أو مرض التهابي يصيب الجهاز المناعي.
  • حاملاً بتوأم.
  • وجود تاريخ عائلي للمرأة الحامل من تسمم الحمل (الأم أو الأخت).
  • الحمل الأول.
  • حالة سمنة.

متى تجب رؤية الطبيب؟

يجب مراجعة الطبيب في حالة ما تمت ملاحظة الأعراض التالية:
ضيق شديد في التنفس.
صداع شديد.
اضطرابات في الرؤية.
ألم شديد على مستوى البطن.

العلاج

عادة ما يوصي الطبيب باجراء اختبارات أو فحص البول لرصد مستوي البروتين، وللاطمئنان على صحة الكليتين، ومراقبة وظائف الكبد والكليتين، كما قد يوصي المرأة الحامل بتناول بعض أدوية خفض ضغط الدم، والتي لا تؤثر على الحامل ولا على الرضاعة الطبيعية.

وفي بعض الأحيان قد يتطلب الأمر ولادة مبكرة.