حمض الفوليك ضروري لمنع تشوهات الجنين

بعض التشوهات التي تحدث للأجنة لا يكون سببها الأمراض الوراثية، بل تكون نتيجة عدم تناول المرأة الحامل الكمية الكافية من حمض الفوليك خلال فترة الحمل، حيث إن تناول حمض الفوليك بكمية كافية، خاصة في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، يساهم في تعزيز حماية الجنين من خطر حدوث هذه التشوهات.

حمض الفوليك هو فيتامين من المجموعة ” ب “،
هو ضروري لبناء الحمض النووي ADN، وهو مكون أساسي لكل خلية في الجسم. ويلعب دوراً مهمّاً في إنتاج خلايا الدم الحمراء، وكذلك في نمو الدماغ والحبل الشوكي للجنين، لذلك فهو يحمي الجنين من العيوب التكوينية المرتبطة بالجهاز العصبي المعروفة باسم عيوب الأنبوب العصبي، وأكثر عيوب الأنبوب العصبي شيوعًا هي: السنسنة المشقوقة.

كما أن تناول حمض الفوليك أثناء الحمل، وخصوصاً في الثلث الثاني من الحمل، يمكنه أن يحمي ويقلل من خطر الولادة المبكرة، والإجهاض، ومضاعفات الحمل الأخرى، مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية وغيرها.

إلى جانب ذلك، فإن حمض الفوليك يحمي أيضاً من بعض التشوهات الخلقية الأخرى كتشوهات القلب والشّفة والحلق.

الشفة المشقوقة

متى يجب تناول حمض الفوليك؟

ويذهب بعض الأطباء إلى ضرورة تناول حمض الفوليك لمن تخطط للحمل قبل ثلاثة أشهر من الحمل.

تحدث تشوهات الأنبوب العصبي بين اليوم 20 و 28 بعد حدوث الحمل. وفي هذه المرحلة ، قد لا تعرف المرأة أنها حامل.

فبدء تناول حمض الفوليك فقط بعد اختبار الحمل الإيجابي يكون متأخراً و بعد فوات الأوان. لهذا السبب، يجب أخذ حمض الفوليك قبل ثلاثة أشهر من الحمل، أوعلى الأقل 4 أسابيع قبل الحمل المخطط. وبما أن العديد من حالات الحمل غير مخططة، يجب على جميع النساء في سن الإنجاب التأكد من الحصول على ما يكفي من حمض الفوليك. مع العلم أن  النساء تحتجن إلى مزيد من حمض الفوليك أثناء الحمل والرضاعة الطبيعية أكثر من المعتاد.

ما الكمية من حمض الفوليك التي يجب أن تتناولي؟

0.4 ميليغرام يوميا ، بالإضافة إلى حمض الفوليك الموجود في النظام الغذائي. ولا ينبغي تناول مكملات الفيتامينات التي تحتوي على أقل من 0.4 مليغرام من حمض الفوليك بجرعات متعددة، لأنها قد تشكل خطرا.

اثبتت دراسة قام بها البروفيسور أندرو إي. كيزيل عام 2004, أن تناول مكمل الفيتامينات، الذي يحتوي على كمية مابين 0.4 – 0.8 ميلغرام من حمض الفوليك كان أكثر فعالية في منع عيوب الأنبوب العصبي من أخذ جرعات عالية من حمض الفوليك وحده.

ما هي الأطعمة الغنية بحمض الفوليك؟

حمض الفوليك

 

يوجد العديد من الأطعمة التي تحتوي،  طبيعيا، على كمية مهمة من حمض الفوليك. غير أن حمض الفوليك قابل للذوبان في الماء، لذا فيمكن تدميره بسهولة عن طريق الطهي. الخضار الأقل طهياً أو النيئة هي الأفضل.

 

وفيما يلي بعض المصادر الطبيعية لحمض الفوليك:

  • الخضروات (البروكلي، الملفوف، القرنبيط (الشوفلور)، الفاصوليا الخضراء، الخس، الفطر، الذرة الحلوة، الكوسة (الكورجيت) )
  • الفاكهة (الأفوكادو والبمبلموس والبرتقال)
  • البقوليات (الحمص، الفاصوليا ، العدس ، البقول)
  • بيض…

لطرح اسئلتكم، المرجو ترك تعليق على منشور المقال على صفحتنا على فيسبوك.

%d مدونون معجبون بهذه: