fbpx

ذهان ما بعد الولادة:ماهو؟ ماهي أعراضه، أسبابه وطرق علاجه؟

ذهان الولادة أو الذهان النفاسي مرض نفسي يتطور عند المرأة بفترة قصيرة بعد الولادة، مرض نادر، إذ يحدث بنسبة 1 في كل 500 ولادة، وينبغي أن يعامل على أنه حالة طبية طارئة نظرا للمضاعفات التي قد يخلفها، لكن الشروع في علاج مبكر كفيل بالحد من مخاطره، في هذا المقال نقدم لك أبرز أعراضه، أسبابه، وسبل علاجه.

الأعراض

عادة ما تبدأ أعراض ذهان الولادة خلال أول أسبوعين بعد الولادة، وهي عادة ما تتشابه مع الاكتئاب العادي، لكن طول المدة وتطور الأعراض يؤشر على أن الأمر يتعلق بحالة ذهان الولادة:

  • الهلوسة.
  • الأوهام.
  • اضطرابات النوم.
  • الشعور بالارتباك الشديد.
  • الاضطراب وفقدان الإحساس بالزمان والمكان.
  • البارانويا.
  • محاولات إيذاء النفس أو الرضيع.
  • فقدان الشهية.
  • الشعور بالعار، أو الذنب، أو العجز.
  • التقلبات المزاجية الحادة.
  • صعوبة الارتباط بالوليد.
  • الابتعاد عن الأسرة والأصدقاء.

الأسباب

لا يعرف سبب واضح لذهان ما بعد الولادة، ولكن بعض العوامل تجعل بعض النساء أكثر عرضة للإصابة به من الأخريات وهي:

  • وجود تاريخ عائلي من أمراض الصحة العقلية.
  • وجود اضطراب المزاج ثنائي القطب أو الفصام.
  • وجود ولادة مؤلمة أو حمل صعب.
  • المعاناة من أحداث مرهقة خلال الفترة السابقة للحمل.
  • وجود صعوبة في إرضاع الطفل طبيعيًّا.
  • مواجهة مشاكل في العلاقة مع الزوج.
  • وإذا كان الحمل غير مخطط له أو غير مرغوب فيه.

 

العلاج

يمكن علاج الذهان ما بعد الولادة من خلال وسائل متعددة ك:

  • الأدوية: منها على الخصوص مضادات الاكتئاب، ومضادات الذهان ومثبتات المزاج.غ
  • العلاج النفسي.
  • العلاج بالصدمات الكهربائية.