طريقة مونتيسوري في التعليم. ما هي؟

تعتمد هذه الطريقة على التعلم الذاتي، وعلى الدافع الداخلي للطفل للتعلم تحت شعار “علمني أن أفعل هذا بمفردي”، طريقة مونتيسوري هي طريقة تعليم تدرس في مدارس محددة، تستخدم فيها معدات خاصة لتربية أطفال سيصبحون بالغين، مسؤولين ومستقلين، يحبون التعلم.

من هي ماريا مونتيسوري؟

ماريا مونتيسوري

هي طبيبة، طبيبة نفسانية، مدرسة، عالمة أنثروبولوجيا، وعالمة أحياء.

ولدت ماريا مونتيسوري من عائلة بورجوازية، في 31 أغسطس 1870 في إيطاليا. في سن ال 26 (في 1896) تخرجت ماريا من كلية الطب، ولذلك كانت أول إمرأة طبيبة في إيطاليا. ثم انضمت إلى عيادة الطب النفسي التابعة لجامعة روما. وهذا هو المكان الذي تمكنت فيه من ملاحظة أن ما يسمى بالأطفال “الأغبياء” ليس لديهم ألعاب أو أشياء لتمكينهم من تطوير قدراتهم. حينها أقنعت أن ما يعيقهم يأتي من التربية وليس من أنفسهم. بقيت ماريا مونتيسوري تعمل مع هؤلاء الأطفال، وأدركت أنهم قادرون على التعلم، مثل جميع الأطفال الآخرين، ويمكنهم تذوق طعم النجاح مثل الآخرين أو أكثر. ومن هنا جاءت إجابتها الشهيرة عن سؤال المعلم، الذي كان سألها كيف فعلت حتى نجح هؤلاء الأطفال: “وأنت كيف فعلت ذلك حتى لا ينجح أطفالك؟

طريقة التدريس مونتيسوري في المدرسة:

في طريقة التدريس مونتيسوري، يتم تقسيم التعليم الأساسي إلى ثلاث فئات:

  • دار الأطفال ، والتي تقابل الروضة (3-6 سنوات).
  • مدرسة ابتدائية للأطفال من 6 إلى 9 سنوات
  • المدرسة الابتدائية من 9 إلى 11 سنة.

خصائص القسم في طريقة التدريس مونتيسوري:

  1. بيئة معدة: منظمة ومحفزة، وتتلائم وحجم الأطفال وقوتهم واحتياجاتهم، وتلبي احتياجاتهم مع احترام مراحل تطورهم.
  2. المادة التعليمية: وهي مادة بسيطة وجذابة، يبني الطفل من خلالها معرفته. يجب على كل مدى تعليمية أن تستوفي معايير علمية صارمة.
  3. معلم مونتيسوري: إن الخصائص الرئيسية لمعلم مونتيسوري هي تدريس الضرورة وتجنب الزيادات، وإعطاء الطفل الوقت الكافي للقيام بعمل ما بنفسه.

طريقة مونتيسوري في المنزل.

إن طريقة مونتيسوري ليست فقط طريقةً من طرق التدريس المستخدمة في المدارس، بل هي فلسفة تعليم، والتي يمكن تنفيذها في المنزل أيضًا. بل وتقوم على نفس المبادئ، وهي:

  1. بيئة مواتية تتكيف مع حجم وعمر وقدرات الطفل. هذه البيئة ليست مقتصرة على غرفته، لكنها في الواقع تشمل البيت كله. ومن هنا كانت الحاجة إلى تأمين جميع أجزاء المنزل، للسماح بحريته الحركة الكاملة.
  2. مرافقة طفلك دون القيام بالأعمال مكانه. هذا سيسمح له باكتساب مزيد من الثقة بنفسه ونتيجة لهذا، سيتمتع بالمزيد من الاستقلالية.
  3. أدوات تعزز تنمية قدراته الحسية.

إن أسلوب مونتيسوري ليس من المألوف وغير مناسب فقط لأطفال الأغنياء، ولكن جميع الأطفال يمكنهم التكيف مع هذه الطريقة.