fbpx

طفح الحفاض: أسبابه؟ كيف تتجنبينه؟ وكيف تعالجينه؟

هل طفلك يبكي، وأنت لا تعرفين لماذا؟ هناك عدة أسباب تجعل طفلك يشعر بعدم الأرتياح، والحل الوحيد أمامه هو البكاء. من بين أسباب عدم ارتياح الطفل تهيج واحمرار جلده بسبب طفح الحفاض.ما هو طفح الحفاض؟ أسبابه؟كيف تتجنبينه؟ وكيف تعالجينه؟ 

ما هو طفح الحفاض؟

طفح الحفاضات هو التهاب جلدي على مستوى المؤخرة وهو ناتج عن تهيج الجلد.

يحدث طفح الحفاض عندما تتهيج بشرة طفلك بسبب الحفاضات المبللة أو المتسخة. في الواقع، تكون بشرة الطفل هشة بشكل خاص في هذا المكان، كما أن قرب الفتحات الطبيعية هو مصدر مستمر للتهيج والالتهابات.

ما هي أسباب طفح الحفاض؟

يمكن أن يكون سبب طفح الحفاض عدة عوامل:

  • الحرارة والرطوبة في البول،
  • الحموضة المفرطة للبراز،
  • احتكاك الحفاضات يمكن أن يضعف جلد الطفل ويهيج أردافه ويجعلها حمراء؛
  • يمكن أن تسبب بعض مواد الرعاية، مثل الطالك، المناديل المبللة بصابون غير ملائم، مواد التصبين… في تهيج البشرة الأكثر حساسية؛
  • يمكن أن يؤدي نقص أو زيادة النظافة إلى تفاقم طفح الحفاض وتسريعه.

كيف تتجنبين طفح الحفاض؟

  • تغيير حفاضات الطفل بشكل متكرر هو أفضل وسيلة لمنع تهيج أو احمرار جلد تفلق. يجب تغيير الطفل بمجرد اتساخ حفاضه (بول أو براز)، يجب عليك التحقق من حالة الحفاض كل ساعتين إلى ثلاث ساعات كحد أقصى، أو إذا بدأ طفلك في البكاء. من الأحسن ألا تنتظري أبدًا حتى يبكي للقيام بذلك.
  • لمنع طفح الحفاض، يجب أن يكون لدى طفلك دائمًا مؤخرة جافة.
  • عند كل تغيير للحفاض، نظفي أردافه جيدًا وجففيها جيداً.
  • يمكن أن يساعد وضع الكريم في منع طفح الحفاض.

كيف تعالجين طفح الحفاض؟

إذا تُرك طفح الحفاض من دون علاج، يمكنه أن ينتشر، وهذا يسبب عدم راحةٍ لطفلك وبكائه بشكل كبير بسبب الألم.

لعلاج طفح الحفاض، ينصح بتجنب ترك تفلق مبللاً عن طريق تغيير الحفاضات كلما كان ذلك ممكنًا أو ترك مؤخرة طفلك عاريةً ومكشوفة …

عندما تغيرين حفاض طفلك، يجب غسل الأرداف بصابون مطهر وتجفيفها بمجفف شعر على حرارة منخفضة ثم تلطيخها بمحلول يوزين مائي (دوا لحمر) أو محلول برمنغنات البوتاسيوم وتغطيتها أخيرًا بمرهم مطهر معالج (استشري الصيدلي من أجل هذه المواد).

بفضل هذه العلاجات، عادةً ما يشفى طفح الحفاضات في غضون أيام قليلة.

متى تستشيرين الطبيب؟

لا تترددي في استشارة الطبيب إذا كان طفح الحفاض شديدًا أو يزداد سوءًا.

لطرح اسئلتكم، المرجو ترك تعليق على منشور المقال على صفحتنا على فيسبوك 

One thought on “طفح الحفاض: أسبابه؟ كيف تتجنبينه؟ وكيف تعالجينه؟

Comments are closed.