علامات قرب الولادة

منذ ما يقرب من تسعة أشهر، وأنت تتحملين كل أنواع آلام الحمل و تعانين من بطنك الكبير، من أجل اللحظة المليئة بجميع أنواع الأحاسيس الجميلة: حمل طفلك بين ذراعيك. وفي إنتظار هذه اللحظة الجميلة، نقدم لك بعض العلامات على قربها: علامات قرب الولادة .

جنينك بدأ يستعد للخروج

في الأيام أو الأسابيع التي تسبق الولادة، يأخذ جنينك وضعية مختلفة. حيث يستقر الجنين في أسفل الحوض، حينها ستشعرين بالضغط على مثانتك بسبب وزن جنينك و تزيد عدد مرات زيارتك للمرحاض. لكن بعض النساء الحوامل قد لا يشعرن بهذا التحول؛ لأن الجنين قد يتخذ وضعية سفلية قبل قرب وقت الولادة.

تشنجات وآلام في الظهر

يبدأ جسمك في الاستعداد لليوم الكبير. تبدأ عضلاتك لمفاصلك في التحرك والتمدد استعدادا للولادة. وقد يصاحب هذا آلاماً في الفخذ وفي أسفل الظهر.

من الواضح أن الألم سيكون مزعجاً ، ولكن كذلك علامة جيدة على قرب خروج طفلك.

 الإسهال

تؤثر التغييرات في تنظيم الهرمونات أيضًا و تتسبب في استرخاء حركة الأمعاء. هي علامة مزعجة جداً، لكن تذكري أنها تحمل في طياتها خبراً جميلاً و بسبب إفراغ بطنك بسرعة، يصبح لجنينك مجال أكبر.

ثبات أو فقدان الوزن

هذه علامة جميلة تحبها العديد من النساء الحوامل، ففي الأسابيع الأخيرة من الحمل ستلاحظين التوقف عن اكتساب الوزن، وهذا يرجع إلى انخفاض مستوى السائل الأمنيوسي المحيط بجنينك.

تعب إضافي وإرهاق

بعد تقريباً تسعة أشهر من الحمل، يبدو من المستحيل إيجاد وضعيةٍ جيدةٍ للنوم. وحتى لو استطعت إيجاد الوضعية المريحة فعليك النهوض للتبول مرة أخرى. لذلك فمن المنطقي ألا تغلقي عينيك في المرحلة الأخيرة من الحمل.لذا يجب عليك إستغلال أي فرصةٍ للراحة والنوم في النهار.

فقدان الطبقة المخاطية

خلال فترة الحمل تتكون طبقة سميكة من كتل المخاط لتغلق عنق الرحم، وذلك من أجل الحيلولة دون انتقال العدوى إلى جنينك، وعند إقتراب وقت الولادة، تبدأ هذه الطبقة المخاطية في التلاشي وتزيد الإفرازات المهبلية بشكل ملحوظ. يجب إستشارة الطبيب أو الطبيبة المتابعة لولادتك، لأنه قد تكون هذه العلامة مؤشراً على الولادة القريبة. وقد يختلف وقت فقدان الطبقة المخاطية من امرأة إلى أخرى ومن ولادة إلى أخرى. قد تفقدها بعض النساء من 24 إلى 48 ساعة قبل الولادة ، وغيرها قبل عدة أيام من الولادة وغيرها أثناء المخاض كما يمكن أن يتم فقدان الغطاء تدريجيا.

الانقباضات الحقيقية 

تزداد حدة الانقباضات في هذه المرحلة. ومع اقتراب موعد الولادة، تصبح هذه الانقباضات أكثر تكرارا وقوة، ولا تنقص بتغيير وضعك أو الجلوس أو الوقوف. هذه الانقباضات تبدأ أسفل البطن وأسفل الظهر، وربما تشعرين باﻷلم في ساقيك أيضا.