fbpx

ما هي الفحوصات اللازمة خلال الشهور الثلاثة الأولى من الحمل؟

بعد التأكد من حملك، ينصح الأطباء بأن تخضعين لبعض الفحوصات اللازمة، والتي تسمى ب”تحاليل الحمل” للتأكد من سلامة حملك وصحتك، التي تنعكس بشكل مباشر على صحة جنينك، وتساهم بشكل كبير في سلامته من بعض الأمراض. فالكشف المبكر قد يساعدك كثيرا في التغلب على الكثير من الأعراض التي قد تزعجك في وقت لاحق من الحمل، لذا ندرج في هذا المقال الفحوصات اللازم إجرائها خلال الشهور الأولى من الحمل:

فحص الدم

يتم إجراء هذا الفحص للتأكد من عدم إصابتك بفقر الدم ونسبة الحديد فيه، وكذا بهدف معرفة فصيلة دمك ونسبة خلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية، كما يمكنك من خلاله كشف الأمراض الوراثية التي من المحتمل نقلها للجنين والوقوف عند أثرها على الحمل، من أجل تدارك ذلك واتخاذ الاحتياطات اللازمة.

فحص السكري

يتم الخضوع لفحص السكري أثناء الحمل من أجل التأكد من أن نسبة السكر في دمك غير مرتفعة، وللتأكد من عدم إصابتك بما يسمى سكري الدم.

فحص البول

ينصح بالخضوع إلى فحص البول بصفة مستمرة أثناء الحمل، من أجل فحص البروتين في البول، والذي يدل ارتفاعه على الإصابة بتسمم الحمل، أو مشكل في الكلي، وكذا بهدف التأكد من عدم وجود أي بكتيريا أو أملاح قد تتسبب في أي التهابات.

فحص التصوير بالأمواج فوق الصوتية

يحدد فحص التصوير بالأمواج فوق الصوتية، العمر الدقيق للحمل، وكذا جنس الجنين، وضعه ومدى سلامته، كما يمكنك من خلاله اكتشاف عدد الأجنة.

فحص الزغابات المشيمية

يجرى هذا الفحص لصبغيات الجنين خلال الشهر الثالث بهدف تشخيص الأمراض الجينية، ويتم الخضوع لهذا الفحص بتوصية من طبيب الأمراض الوراثية.

فحص الثلث الأول من الحمل

يجرى هذا الفحص في الشهر الثالث من الحمل، والهدف منه هو الكشف عن العيوب الخلقية، أو إصابة الطفل بمتلازمة داون.