fbpx

كيف تتعاملين مع أطفالك خلال فصل الصيف؟

إن كان التعامل مع الأطفال بنوع من الجدية والصرامة طيلة السنة الدراسية أمرا مطلوبا، فقد يختلف الأمر في العطلة الصيفية، التي يسعى فيها الطفل إلى الراحة والإسترخاء، وقضاء وقت رائع على شاطئ البحر قصد الإستجمام وإزاحة عبء التوتر والضغط، الذي تولده أجواء الدروس والإمتحانات عن كاهله، وأن يستجمع قواه وأنفاسه من جديد استعدادا لسنة دراسية جديدة، ولهذا الغرض، إليك نصائح قد تساعدك على إراحة طفلك نفسيا وجعله يستفيد من عطلته:

اخلعي جبة الأم، ارتدي جبة الصديقة

قد يشعر أطفالك براحة أكبر عندما تتعاملين معهم، على أساس أنك صديقتهم لوقت أطول خلال فصل الصيف، فأشياء كهذه قد تجعلهم يحسون براحة أكبر برفقتك، وستوطد علاقتكما وتجعلهم يعملون بكد واجتهاد خلال السنة الدراسية، حتى يتسنى لهم الاستمتاع أكثر فأكثر خلال العطل.

حققي بعض رغباتهم المجنونة

قد تبدوا أحيانا رغبات أطفالك مجنونة بالنسبة لسنك، لكن تلبيتها أحيانا قد تجعلهم يشعرون بحبك لهم وتضحيتك، قد يبدو الركض وراء طفلك في الشاطئ أمرا مثيرا للضحك بالنسبة للآخرين، لكنه ممتع بالنسبة لطفلك، اسبحوا، رافقيهم وتشاركوا اللعب. فأحيانا نشعر بأن أطفالنا أولى الأولويات، ورغباتهم تهمنا.

دعي لهم فرصة الإبداع

أحيانا قد يكون الجلوس في المنزل بمثابة فرصة لتدعي لهم وقتا للتواصل مع أنفسهم، التفكير والإبداع، دعي لهم فرصة الرسم، التلوين، القيام بأعمال يدوية، أو اطلبي منهم ابتكار شيء وعرضه عليك، وإن رأيت انه يستحق الإهتمام فكافئيهم لتشجعيهم على الإجتهاد والإبداع أكثر فأكثر، وإن كان لديك أكثر من طفل فدعيهم يتنافسون في الإبداع والإختراع عن طريق إعلان مسابقة يفوز فيها صاحب أذكى إبداع.

القراءة ليست عبئا

علمي أطفالك أن تكون القراءة جزءا من أنشطتهم اليومية، وأن الهدف منها ليس الحصول على نقط جيدة من أجل النجاح، بل الهدف منها هو الإرتقاء الفكري والمعرفي الذي سيطور قدراتهم ويجعلهم دائما واعين ومتفوقين.

اللعب في الفضاءات المفتوحة

دعي لأطفالك فرصة اللعب في الفضاءات المفتوحة كالمساحات الخضراء، الشواطئ، الغابات، لكن لا تدعيه يغيب عن نظرك ولو لهنيهة.

وأنت سيدتي، كيف تتعاملين مع طفلك خلال فصل الصيف؟