fbpx

ما بعد الولادة

خلال فترة الحمل، تتعرض المرأة للعديد من التغيرات الفيزيولوجية. لن يكون دون ترك أي أثر عليها، وهنا بعض جوانب مابعد الولادة.

بطنك ما بعد الولادة الطبيعية

 

لقد تم شد عضلات بطنك كثيرًا خلال فترة الحمل، ولن تعود إلى وضعها الطبيعي سريعاً. نفس الشيء بالنسبة لوزنك. لا تجهدي جسمك بالأنظمة الغدائية الشديدة، بل بالعكس اعملي على خسارة الوزن بشكل تدريجي دون إجهاد جسمك. فأنت بحاجة إلى طعام جيد للبقاء بصحة جيدة.

يقترح بعض الخبراء أن تتخيلي أن حملك يستمر عاماً بدلاً من تسعة أشهر. إن “الربع الرابع” هو وقت مناسب للتعافي البدني والرضاعة الطبيعية والتكيف مع حياتك ما بعد الولادة.

حاولي ألا تقلقي من مظهر جسمك.

الأكل بشكل جيد، والراحة قدر الإمكان والقيام بالتدريبات والتمارين الخفيفة تدريجياً، سيساعدك على استرجاع مظهرك ولياقتك.

إمرأة حامل

بعد الولادة القيصرية.

ليس لأنك أخيرًا تحملين رضيعك بين يديك لتنسي كل شيء!!!

لقد تحركت أعضاؤك خلال الحمل، و تم فتح البطن خلال العملية القيصرية من أجل الولادة. سيكون لهذا كذلك أثر بعد الولادة!!!

تشعر بعض النساء بألم بسيط بعد العملية القيصرية، بينما تعاني بعضهن فعليًا لبضع ساعات أو حتى لأيام بعد…

لا تترددي في مطالبة الممرضات بإعطائك المسكنات لتخفيف الألم، إذا لزم الأمر.

بعض النصائح:

لا ترفعي الأشياء الأثقل من طفلك.

تجنبي الصعود والنزول في السلم (الدروج).

تجنبي الحمامات أو غرف البخار أو حمامات السباحة ؛

لا تقودي السيارة …