fbpx

مخاطر التعرض لضوء LED عند الأطفال.

نشرت الوكالة الوطنية للأمن الصحي للغذاء والبيئة والعمل (فرنسا ANSES) تحديثاً بشأن الآثار الصحية السلبية لمصابيح LED على ضوء المعلومات العلمية الجديدة المتاحة. تؤكد الوكالة خطورة وسمية الضوء الأزرق المنبعث من هذه المصابيح على شبكية العين، وتوضح وجود إضطراب في الإيقاعات البيولوجية والنوم، مرتبط بالتعرض ليلا للضوء الأزرق، وخاصة عبر الشاشات وعند الأطفال. لذلك توصي الوكالة بالحد من استخدام أجهزة LED الأكثر ثراءً في الضوء الأزرق، خاصة بالنسبة للأطفال، وتقليل تلوث الضوء قدر الإمكان للحفاظ على البيئة.

يولد الرضع بعدسة واضحة لا تؤدي دورها كمرشح للضوء الأزرق.  لهذا السبب ، توصي الوكالة بالحد من استخدام أجهزة LED، والحد من تعرض الأطفال لضوء LED.

ما هو الضوء الأزرق؟

الضوء الأزرق هو جزء من طيف الضوء، الذي يتراوح طول موجته بين 380 و 500 نانومتر. ينبعث هذا الضوء من الشمس، ولكن أيضا من خلال مصادر الضوء الاصطناعي.

ما هي مصادر الضوء الأزرق؟

المصابيح والشاشات LED (الأجهزة اللوحية والتلفزيونات وأجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية).

ما هي مخاطر الضوء الأزرق؟

العين

خلص البحث العلمي إلى أن التعرض لفترات طويلة لإشعاع الضوء الأزرق يسبب أضرارًا للشبكية والعدسة، كما أظهرت العديد من الدراسات الوبائية أن الضوء الأزرق هو “عامل خطر”للفقدان التدريجي للرؤية المركزية. عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 14 عامًا، والذين عدسة العين الخاصة بهم لم تسال إلى درجة الكبار من حيث ترشيح الأشعة، فيعتبر هذا الضوء الأزرق ضارًا وخطيراً بدرجة أكبر.

النوم

هذا من جهة، ومن جهة أخرى، أشارت الوكالة الفرنسية في تقريرها عن وجود خطر وقوع اضطراب في الإيقاع البيولوجي، وبالتالي الاضطراب في النوم. حيث يرسل الضوء الأزرق الذي تتلقاه شبكية العين رسائل إلى دماغنا. يتم إرسال هذه المعلومات إلى المنطقة التي تحدد إنتاج الميلاتونين، وهو هرمون النوم. فيتم تعطيل الإيقاع البيولوجي، وبالتالي يتدهور النوم.

الصداع والتعب البصري

مصابيح LED حساسة للغاية للتقلبات في التيار الكهربائي، وتكون نتيجة هذا  تغيرات في الضوء المنبعث من هذه المصابيح، مما يمكنه أن يسبب صداعاً أو إجهاداً للعين. يكون الأطفال والمراهقون والمهنيون الذين يتعرضون دائمًا لمصابيح LED أكثر حساسية لهذه الآثار.

بعض النصائح لحماية أطفالك من الضوء الأزرق

توصي ANSES بالحد من تعرض الأطفال للضوء LED. يمكنك بالتالي تحديد وقت الشاشة وحظرها قبل وقت النوم. يشير الخبراء إلى أنه من الفعّال تقليل سطوع الشاشات لتقليل كمية الضوء الأزرق.