fbpx

نصائح لمساعدة طفلك على النوم مطولا

على الرغم من أن الكثيرين قد لا يصدقون ذلك ، يمكن للوالدين مساعدة الطفل على النوم لساعات نوما متواصلا.
إذا لم ينم الرضيع جيدًا منذ أسابيعه الأولى واعتقدت أن الوضع سيستمر إلى أجل غير مسمى، فأنت مخطئة عزيزتي. فتعليم الطفل النوم أمر ممكن، وهذه النصائح يمكن أن تساعدك على استعادة ايقاع النوم لرضيعك  ونيل قسط من الهدوء والراحة.

تنظيم ايقاع نوم الرضيع:

ينام المواليد الجدد حوالي 16 ساعة في اليوم، لكن فترات النوم قد تستمر ساعتين فقط. و على الرغم من أن أنماط النوم و الاستيقاظ غالبًا ما تكون غير منتظمة في البداية، إلا أنه يمكن التخطيط لنمط متماسك تدريجيًا وخصوصا عندما ينضج الجهاز العصبي للطفل. في 3 أشهر الأولى،  ينام معظم الأطفال حوالي 5 ساعات متتالية في الليل. أما في عمر 6 أشهر يمكنهم النوم من 9 إلى 12 ساعة على التوالي.

علمي طفلك التمييز بين النهار والليل:

الاستيقاظ في منتصف الليل من شانه تغيير نوم أي شخص فما بالك بالصغار. لكن لا تقلقي، لم يفت الأوان بعد لتكييف أنماط نوم جيدة لصغيرك. و الطريقة الوحيدة للقيام بذلك هي عن طريق تعليم الطفل التفريق بين النهار والليل.  وللقيام بذلك، عليك تحفيزه، مع ضوضاء المنزل ، و الأنوار … وحاولي ابقائه مستيقظا أثناء النهار.

اتبعي الروتين والجداول الزمنية المحددة  لطفلك:

يمكن للاستحمام والتدليك والعبارات الودية أن تكون مقدمة ممتازة لنوم هنيء، حتى عند الرضع، الذين يتعلمون شيئًا فشيئًا ربط هذه الأنشطة بالحاجة إلى النوم. لا تجعلي الطفل يتعود على النوم مطولا ولا تحفزيه على الاستيقاظ  أكثر من اللازم. أفضل شيء هو ان ينام ساعات معقولة، بحيث يمكنه تعلم ربط السرير بعملية النوم تدريجيا. و تذكري  وضعه على ظهره أثناء نومه، وليس العكس.

اخلقي الظرف الملائم لمساعدة طفلك على النوم:

من الطبيعي أن ينام الطفل فترات قصيرة خصوصا اذا كان يبكي بين الفينة و الاخرى. إذا لم يتوقف عن البكاء، فقربيه اليك، وتحدثي معه بصوت هادئ وناعم وقومي بالتربيت بلطف على ظهره. قد يكون وجودك وصوتك كل ما يحتاجه ليغفو.

لهاية لطفلك:

إذا كان طفلك يعاني من صعوبة في النوم، فقد تكون اللهاية فكرة جيدة. في الواقع، إن استخدام اللهاية يقلل من خطر الموت المفاجئ على  السرير .ولها جانب سيء وحيد يتمثل في سقوطها من فم الطفل خلال نومه مما ينتج عنه استيقاظه باكيا.

لا تحضري على الفور:

يتحرك الأطفال و يبكون بالليل ثم يعودون للنوم. فلا تنهضي على الفور اثر سماعك غمغمته، انتظري لبضع دقائق لتري ما يحدث، إلا في حالة ما إذا كان الطفل يبكي بشدة أو تعتقدين أنه جائع أو متسخ.

– إذا اضطررت للنهوض ليلا، انصحك بالاستعانة  بأضواء خافتة، والتحرك بهدوء دون احداث ضوضاء. يجب أن يتعلم الطفل أن الوقت قد حان للنوم، وليس وقت اللعب أو الكلام. كما يجب ان تعوديه على احترام تفضيلاتك. ينام بعض الأطفال لساعات طويلة متتالية من البداية ويستيقظون فقط من أجل الرضاعة. البعض الآخر يجدون صعوبة في استعادة النوم. إذا كان طفلك يستيقظ مرات متتالية خلال الليل وعمره 6 أشهر، استشيري طبيبه الخاص. على أي حال، تذكري أن لكل طفل عالمه الخاص، وأنك في فترة التعرف و الالمام بجميع جوانبه، بما في ذلك تفضيلاته عندما يتعلق الأمر بالنوم.

إرشادات للآباء الذين يعانون قلة النوم خلال الاسابيع الاولى :

 – عندما ينام الطفل. استغلي وقتك للراحة، وأغلقي الهاتف، وانسِ الغسالة والمكواة … أجلي كل أعباء المنزل لتنعمي بقسط من الراحة فوقت نوم طفلك هو الانسب لراحتك.

– احترام المساحة الخاصة بك:  فوضع الطفل بغرفة نومك قد يكون عمليا بالنسبة لك خصوصا بالأيام الأولى. بعد ذلك، إذا أيقظك ايقاع تنفسه أو حركاته، فمن الأفضل وضعه في غرفته الخاصة.

– حاولي خفض مستوى صوت السماعة : فالنوم يصبح صعبا عند الاستماع إلى كل نفس أو حركة للطفل. من الأفضل ضبط مستوى الصوت على مستوى معين من البكاء.

– توزيع المهام بين الأبوين:  من الأفكار الجيدة الاحتفاظ بزجاجات حليب اضافية و بديلة  لرضاعة الطفل و توزيع وقت تقديمها بين الزوجين يتيح لك امكانية الراحة لعدة ساعات متتالية. أما إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، فيمكن لشريكك الاهتمام بتغيير الحفاضات والعناية به في الفراش.

– خلق ظروف نوم جيدة لك: وسادة ناعمة و مريحة ، غرفة باردة وهادئة ، شاي أعشاب وتجنب الأنشطة أو المحادثات قبل النوم يساعدك على الاسترخاء و بالتالي النوم.