ورق الغار نبتة في منزلك سوف تنفعك كثيراً في الحمل

قليلٌ من البيوت لا توجد فيها ورقة سيدنا موسى (ورق الغار)، حيث تعتبر من التوابل المنسمة للعديد من الأطباق، لكن ما ليعرفه البعض هو أن هذه النبتة لا تستعمل فقط في الطبخ، بل لها فوائد كثيرة على صحة المرأة وخصوصاً خلال فترة الحمل. فمن أين تأتي هذه النبتة؟وماهي فوائدها على المرأة والمرأة الحامل خصوصاً؟

ورقة سيدنا موسى

أين توجد شجرة الغار العطرية؟

توجد شجرة الغار ( شجرة ورق سيدنا موسى) على سواحل تركيا واليونان والبلقان وجنوب شبه الجزيرة الأيبيرية (إسبانيا والبرتغال) وشمال المغرب العربي.

فوائد ورقة سيدنا موسى (ورق الغار):

  • لعلاج السكري:
    تساعد ورقة سيدنا موسى على خفض مستوى السكر في الدم والكولستيرول. كما أنها تساعد على تنظيم عمل القلب، لاحتوائها على مضادات للأكسدة.
  • تحسين أداء الجهاز الهضمي:
    تساعد في التخلص من انتفاخ البطن والتخفيف من الإمساك أو الإسهال. ويمكنك أن تشربي شاي ورق سيدنا موسى الساخن لتخفيف اضطرابات الجهاز الهضمي.
  • تنظيم الدورة الشهرية وعلاج الإفرازات المهبلية.

  •  لأمراض الجهاز التنفسي:
    يمكنك استعمال ورقة سيدنا موسى من أجل التخلص من البلغم (النخامة) وإزالة البكتيريا في الجهاز التنفسي وذلك بفضل الخصائص المضادة للبكتيريا التي تمتلكها. ويمكنك استعمالها عن طريق استنشاق البخار الناتج من منقوع ورقة سيدنا موسى
  • لصحة القلب:
    تحتوي ورقة سيدنا موسى 3ala مجموعة من المركبات العضوية والأحماض الأمينية، والتي تعمل على تقوية جدران الأوعية الدموية والقضاء على الكوليسترول الضار.
  • تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي:
    قد يساهم تناول مُستخلص ورق الغار على التقليل من أعداد الخلايا السرطانية في الثدي، وذلك ما أشارت إليه إحدى الدراسات المخبرية التي نُشرت في مجلة Records of Natural Products عام 2014.
  • تخفيف القلق والتوتر:
    يخفف ورق الغار من ألشعور بالقلق والتوتر، كما أنه يساعد على النوم، لاحتوائه على مادة اللينالول. هذه المادة التي تساعد على خفض مستوى الهرمونات المرتبطة بالقلق في الدم.

على الرغم من فوائد ورق الغار المتعددة، هناك بعض الاحتياطات التي يجب اتخادها:

  • يمكن لورق الغار أن يتداخل مع بعض أدوية السكري، وينتج عنه انخفاض في مستوى السكر في الدم بصورة كبيرة وخطيرة. لذا فينصح بقياس نسبة السكر في الدم بعد تناوله.
  • يسبب استخدام ورق الغار باستمرار في بطء عمل الجهاز العصبي المركزي، ومن نتائج هذا البطء، أنه يشكل خطراً خلال عملية جراحية ما تستدعي تخديرًا كليًا. لذا ينصح بعدم تناوله باستمرار وأن تتوقفي عن استخدامه قبل أسبوعين من إجراء أي جراحة.

لطرح اسئلتكم، المرجو ترك تعليق على منشور المقال على صفحتنا على فيسبوك.